loader-img-2
loader-img-2
18 July 2024
- ١٢ محرّم ١٤٤٦ -

الإسلام – المسيحية ...بدأ صراع الأديان (2)

الإسلام – المسيحية ...بدأ صراع الأديان (2)

استكمالا للمقال السابق الذي يدور حول الدسائس الإعلامية التي أدت لفتح باب الصراع الديني، وللوقوف على أهم التطورات الحاصلة. فقد ذكرنا أن الاعلام يلعب دوراً في هذا الصراع اذ أنه يقدم الخبر للجهة المطلوب استفزازها بشكل كبير، مع تهويل الأحداث وتضخيمها بالشكل الذي يحتم على القارئ القيام بردة فعل مسيئة للطرف الأخ. فالقسم الثاني تناقل خبراً مفاده .... تعرض طالبة مسيحية في نيجيريا للرجم حتى الموت قبل أن تحرق جثتها على يد زملائها المسلمين، بسبب كتابتها نصا على مواقع التواصل الاجتماعي، اعتبر مسيئا للنبي محمد. وحسب شرطة مدينة سوكوتو النيجيرية فإن التحقيقات متواصلة لتوقيف بعض المتورطين في الحادث الذين تم تحديد هويتهم من خلال شريط مصور. وبعد هذا الخبر بدأت الاتهامات تتبادل على مواقع التواصل الاجتماعية واساءات متبادلة لتشويه صورة الدين بأعين الأخرين، مع العلم أن الدينيين يحملون صور من الإنسانية في ذاكرة كل شخص يدل على المحبة والتسامح والسلام بينها. لكن ما يحصل وبلا شك هو تحريض متعمد من قبل الحاقدين الذين يريدون تحقيق أهداف سياسية ومصالح شخصية من هذا الصراع الذي نالت الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة جزء منه. اذ تمنع بعض الأشخاص المتطرفين من الدعوة لها بالرحمة والتحريض على ذلك بذريعة أنها ليست مسلمة. وقد أثارت هذه الدعوة المقيتة غضب زملاء شرين ليس في فلسطين إنما في كل العالم العربي والذين قالوا أن شرين تشرفنا كمسيحية نقلت اعتداءات العدو على مساجد المسلمين، شيرين التي نشرت أول صورة لها وخلفية الصورة قبة المسجد الأقصى. نعم وختاماً لهذا الصراع نحن نعول على رحابة صدر أبناء جميع الطوائف والاقتداء بالقول والفعل بالأنبياء واتباع أي خطوة من شأنها قطع دابر الفتنة وقطع الطريق على العدو الذي كلما فشلت مشاريعه في وطننا لجأ للفتنة الدينية لتحقيق مصالحه الدنيئة.