loader-img-2
loader-img-2
19 June 2024
- ١٣ ذو الحجة ١٤٤٥ -

التطبيع مع إسرائيل.. مؤيدون ومخالفون

التطبيع مع إسرائيل.. مؤيدون ومخالفون

أعرب مستشار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، أستاذ العلوم السياسية عبد الخالق عبدالله، بعد صمت طويل عن التطبيع مع إسرائيل، عن أسفه إزاء انحياز مزايا التطبيع للجانب الإسرائيلي، حيث قال في تغريدة على صفحته على تويتر:
"حسب علمي لم يذهب اماراتي الى اسرائيل للسياحة هذا الصيف ومن ذهب اليها ذهب سرا وخجلا ومتسترا. تلك المسرحية الهزلية التي رحبت باسرائيل انتهت وهذا متسق مع استطلاع للرأي يظهر ان 71% من الجمهور في الامارات انطباعاتهم تتراوح بين سلبية وسلبية جدا تجاه العلاقة مع اسرائيل."

ومن خلال التحقيقات التي أجراها مراسلنا الميداني، فهناك العديد من الأسئلة التي تدور في أذهان شعب الإمارات فيما يتعلق بالتطبيع، والتي ظل الكثير منها دون إجابة بعد عامين.

ويعتبر الكثير من الناس أن تطبيع العلاقات هو لصالح إسرائيل وسيّاحها، وهم يشتكون من المشاكل التي يسببها السائحون الإسرائيليون في البلاد. 

بينما يعتبر عدد آخر من الناس أن هذا التطبيع مخالفاً للشريعة الإسلامية ويعتبرونه سبباً لإحراج وإذلال الإماراتيين بين دول الخليج الأخرى.

• إرسال تعليق
• تعليقات المتابعين
كن أول من يكتب تعليقًا على "التطبيع مع إسرائيل.. مؤيدون ومخالفون"