loader-img-2
loader-img-2
دبي اليوم
28 February 2024
- ١٩ شعبان ١٤٤٥ -

دبي اليوم
  1. الرئيسية
  2. أخبار

الموقف الشعبي السعودي يظهر دعما ساحقا لحماس و96% يؤيدون قطعا للاتصالات مع إسرائيل

الموقف الشعبي السعودي يظهر دعما ساحقا لحماس و96% يؤيدون قطعا للاتصالات مع إسرائيل

أظهر استطلاع رأي اتفاق الموقف الشعبي السعودي من الحرب الإسرائيلية على غزة، بأغلبية ساحقة مع أنه "رغم الدمار والخسائر في الأرواح، إلا أن الحرب هي انتصار لفلسطين والعرب والمسلمين".

وفي الاستطلاع الذي أجراه معهد واشنطن لسياسة الشرق الأوسط في السعودية، 91% من المشاركين يتفقون مع مقولة أنه "على الرغم من الدمار والخسائر في الأرواح، إلا أن هذه الحرب في غزة هي انتصار للفلسطينيين والعرب والمسلمين".

أما بالنسبة لدور العالم العربي الأوسع، فإن الجميع تقريبا (96%) يوافقون على الاقتراح القائل بأنه "يجب على الدول العربية أن تقطع فورا جميع الاتصالات الدبلوماسية والسياسية والاقتصادية وأي اتصالات أخرى مع إسرائيل، احتجاجا على عملها العسكري في غزة".

ومن المرجح أن تسفر استطلاعات الرأي خلال الحرب عن نتائج أكثر تقلبا مع تغير الظروف بسرعة على الأرض - خلال الفترة الحالية، على سبيل المثال، شهدت الحرب الإسرائيلية على غزة عدة تحولات رئيسية، بما في ذلك وقف إطلاق النار المؤقت في الفترة من 24 إلى 30 نوفمبر، وبعد ذلك جاء توسيع التوغلات الإسرائيلية في جنوب قطاع غزة.

ومع ذلك، فإن المقارنات مع استطلاعات الرأي السعودية التي أُجريت في أغسطس، يمكن أن تساعد في توفير مقياس لمدى حدة تأثير هذا الصراع، على الأقل بشكل مؤقت، على مواقف معينة ومدى ضآلة تأثيره على الآخرين.

وفي حين أن "حماس" كحركة لا تزال لا تحظى بشعبية بين غالبية السعوديين، مماثلا للاتجاه الجديد للدعم الشعبي الواسع النطاق في دول مثل لبنان والأردن ومصر.

ويرى 16% فقط من السعوديين أن "حماس يجب أن تتوقف عن الدعوة إلى تدمير إسرائيل، وقبول حل الدولتين الدائم للصراع على أساس حدود 1967".

كما أن معظمهم لا يعتقد أن هجوم حماس في 7 أكتوبر، استهدف مدنيين إسرائيليين، فقد أجابت الغالبية العظمى من السعوديين (95%) بأن حماس لم تقتل مدنيين فعليا عندما سئلوا عما إذا كانوا يعتقدون أن قتل "حماس" للمدنيين كان مخالفا للإسلام.

وهذا الرأي منتشر على نطاق واسع في الدول الثماني التي شملها الاستطلاع، وتظهر نتائج مماثلة في استطلاع صدر مؤخرا عن المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية، أفادت الأغلبية الساحقة بأنها لم تشاهد أي مقاطع فيديو لأعضاء "حماس" وهم يرتكبون فظائع.

وولدت الحرب الإسرائيلية على غزة دفعة كبيرة لشعبية الحركة الفلسطينية. وحدث تحول بمقدار ثلاثين نقطة في المواقف الإيجابية تجاه "حماس"، من 10% فقط في أغسطس إلى 40% في نوفمبر وديسمبر.

وتظهر الردود في الاستطلاع الأخير، إلى جانب تلك التي أجريت في عامي 2014 و2021، الشعبية المتزايدة التي حققتها حماس بين السعوديين أثناء الصراع بين "حماس" وإسرائيل أو في أعقابه مباشرة، إلى جانب اختفائها المحتمل بمرور الوقت.

ففي أعقاب الصراع بين حماس وإسرائيل عام 2021، على سبيل المثال، انقلبت فجأة خمس سنوات من الانخفاض المطرد في شعبية حماس في المملكة العربية السعودية، على الرغم من أنها وصلت إلى ربع إجمالي السكان (23%) فقط.