loader-img-2
loader-img-2
24 July 2024
- ١٨ محرّم ١٤٤٦ -

المُحليات الصناعية لا تعمل على إنقاص الوزن حسب منظمة الصحة العالمية

المُحليات الصناعية لا تعمل على إنقاص الوزن حسب منظمة الصحة العالمية

نصحت منظمة الصحة العالمية (WHO) هذا الأسبوع بأنه "لا ينبغي استخدام المُحليات غير السكرية كوسيلة لتحقيق التحكم في الوزن أو تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض غير السارية".

وتعد المُحليات الصناعية إما مركبات طبيعية أو مركبات مُصنَّعة طعمها حلو مثل السكر - وهي أحلى بما يصل إلى 400 مرة من حيث الوزن - ولكنها لا توفر طاقة. على سبيل المقارنة، يحتوي السكر على 17 كيلوجول (4 سعرات حرارية) لكل غرام، لذا فإن ملعقة صغيرة واحدة من السكر تحتوي على 85 كيلوجول.

إذن، ماذا تعني إرشادات منظمة الصحة العالمية الجديدة للأشخاص الذين تحولوا إلى المحليات الصناعية لأسباب صحية؟ هل يجب عليهم العودة إلى السكر؟.

كشفت إيفانجلين مانتزيوريس، مديرة برنامج التغذية وعلوم الغذاء، واختصاصية تغذية معتمدة في جامعة جنوب أستراليا، كيف تم الترويج للمحليات الصناعية عندما بدأت في الظهور في الأطعمة المصنعة، حيث استخدمت كطريقة لاستبدال السكر في المنتجات الغذائية التي قد تؤدي إلى فقدان الوزن.

وتحتوي علبة من المشروبات الغازية المحلاة بالسكر في المتوسط على حوالي 500 كيلوجول. ومن الناحية النظرية، فإن استبدال علبة واحدة من المشروبات الغازية المحلاة بالسكر بعلبة من المشروبات الغازية المحلاة صناعيا كل يوم من شأنه أن يقلل وزنك بحوالي 1 كيلوغرام (2.2 رطل) شهريا.

لكن الأبحاث على مدى العقود القليلة الماضية تظهر أن هذا لا يصمد.

على ماذا تستند النصيحة الجديدة؟

استندت منظمة الصحة العالمية في توصيتها إلى مراجعة منهجية أجرتها. وكان هدفها تقديم إرشادات قائمة على الأدلة حول استخدام المحليات الصناعية في إدارة الوزن والوقاية من الأمراض.

تعتبر إدارة الوزن أمرا مهما، نظرا لأن السمنة تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض مثل مرض السكري وأنواع معينة من السرطان، والتي تعد السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم.

وتضمنت المراجعة المنهجية لمنظمة الصحة العالمية بيانات من أنواع مختلفة من الدراسات، والتي تعطينا معلومات مختلفة:

• تم اختيار 50 تجربة عشوائية مضبوطة (عندما يتدخل العلماء ويقومون بإجراء تغييرات - في هذه الحالة على النظام الغذائي - مع الحفاظ على ثبات كل شيء آخر، لمعرفة تأثير هذا التغيير).

• 97 كانت دراسة جماعية مستقبلية (عندما يلاحظ العلماء عامل خطر في مجموعة كبيرة من الأشخاص على مدى فترة زمنية لمعرفة كيف يؤثر على النتيجة - دون التدخل أو إجراء أي تغييرات).

• 47 كانت دراسات حالة وضوابط (نوع آخر من الدراسة القائمة على الملاحظة التي تتبع وتقارن مجموعتين من الأشخاص المتطابقين، بصرف النظر عن عامل الخطر محل الاهتمام).

وتزودنا التجارب المعشاة ذات الشواهد ببيانات سببية، ما يسمح لنا بالقول إن التدخل أدى إلى التغيير الذي رأيناه.

ولا تقدم لنا المجموعة المحتملة والتحكم في الحالة سوى ارتباطات أو روابط. لا يمكننا إثبات أن عوامل الخطر أدت إلى تغيير في النتائج - في هذه الحالة، الوزن - لأن عوامل الخطر الأخرى التي لم يأخذها العلماء في الاعتبار قد تكون مسؤولة.

لكنهم يقدمون أدلة رائعة حول ما قد يحدث، خاصة إذا لم نتمكن من إجراء تجربة لأنه من غير الأخلاقي أو غير الآمن إعطاء أو حجب علاجات معينة.

ونظرت المراجعة المنهجية لمنظمة الصحة العالمية في بدانة الجسم والأمراض غير المعدية والوفاة.

وبالنسبة لسمنة الجسم، أظهرت التجارب المعشاة ذات الشواهد أن أولئك الذين يستهلكون المزيد من المحليات الصناعية لديهم وزن أقل قليلا - بمتوسط 0.71 كيلوغرام - من أولئك الذين يستهلكون أقل أو لا يستهلكون المحليات الصناعية.

لكن الدراسات الجماعية وجدت أن تناول كميات أكبر من المحليات الصناعية ارتبط بارتفاع مؤشر كتلة الجسم (0.14 كيلوغرام/متر مربع) وزيادة احتمال الإصابة بالسمنة بنسبة 76%.

وأظهرت الدراسات الأترابية المرتقبة أنه في حالة تناول كميات أكبر من المشروبات المحلاة الصناعية، كانت هناك زيادة بنسبة 23% في خطر الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري. وإذا تم استهلاك المحليات الصناعية كعنصر أساسي (أضافها المستهلك إلى الأطعمة والمشروبات)، فهناك زيادة بنسبة 34% في خطر الإصابة بمرض السكري.

وفي الأشخاص المصابين بداء السكري، لم تحسن المحليات الصناعية أو تفاقم أي مؤشرات سريرية مستخدمة لمراقبة مرض السكري لديهم مثل الصيام سكر الدم أو مستويات الأنسولين.

وارتبط تناول كميات أكبر من المحليات الصناعية بزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة في دراسات الملاحظة المستقبلية طويلة الأجل التي أعقبت المشاركين لمدة 13 عاما في المتوسط.

لكن المحليات الصناعية لم تكن مرتبطة بالاختلافات في معدلات السرطان الإجمالية أو الوفاة المبكرة من السرطان.

وبشكل عام، في حين أن التجارب المعشاة ذات الشواهد أوضحت زيادة طفيفة في فقدان الوزن لدى الأشخاص الذين استخدموا المحليات الصناعية، وجدت الدراسات القائمة على الملاحظة أن هذه المجموعة تميل إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة والنتائج الصحية السيئة.

هل المراجعة بها أي أوجه قصور؟

أدت نصيحة منظمة الصحة العالمية إلى بعض الانتقادات لأن التجارب المعشاة ذات الشواهد أظهرت بعض فوائد فقدان الوزن لاستخدام المحليات الصناعية، وإن كانت صغيرة.

ومع ذلك، تشير منظمة الصحة العالمية بوضوح إلى أن نصائحها تستند إلى تصميمات بحثية متعددة، وليس مجرد تجارب عشوائية محكومة.

وبالإضافة إلى ذلك، قيّمت منظمة الصحة العالمية جودة الدراسات في المراجعة على أنها "منخفضة أو منخفضة للغاية من اليقين".

ولا تشير هذه النصيحة إلى أن المحليات الصناعية غير آمنة أو يجب حظرها. لم تكن المراجعة العلمية لمنظمة الصحة العالمية تتعلق بالمواد الكيميائية أو قضايا السلامة.

فهل من الأفضل لنا تناول السكر بدلا من ذلك؟ الجواب لا.

في عام 2015، أصدرت منظمة الصحة العالمية مبادئ توجيهية بشأن تناول السكر المضاف للحد من مخاطر الوزن الزائد والسمنة. وتوجد السكريات المضافة في الأطعمة والمشروبات المصنعة والمعالجة بإفراط مثل المشروبات الغازية ومشروبات الفواكه والمشروبات الرياضية والشوكولاتة والحلويات والزبادي المنكه.

وأوصت بأن لا يستهلك الناس أكثر من 10% من إجمالي مدخولهم من الطاقة، وهو حوالي 50 غراما (عشرة ملاعق صغيرة) من السكر يوميا لشخص بالغ متوسط يحتاج إلى 8700 كيلوجول في اليوم.

وتتماشى توصية منظمة الصحة العالمية مع الإرشادات الغذائية الأسترالية، التي توصي بما لا يزيد عن ثلاث حصص من الأطعمة الاختيارية يوميا، إذا كنت بحاجة إلى طاقة إضافية. ومع ذلك، فمن الأفضل الحصول على طاقة إضافية من المجموعات الغذائية الأساسية (الحبوب والخضروات والفواكه ومنتجات الألبان ومجموعة البروتين) بدلا من الأطعمة الاختيارية.

لذا إذا لم يُنصح باستخدام السكر الصناعي في المشروبات لإنقاص الوزن، فماذا يمكنك أن تشرب؟

تشمل بعض الخيارات الماء، الشاي أو القهوة. وتعد الصودا والمياه المعدنية المنكهة بكمية صغيرة من عصير الفاكهة المفضل لديك بدائل جيدة.

• إرسال تعليق
• تعليقات المتابعين
كن أول من يكتب تعليقًا على "المُحليات الصناعية لا تعمل على إنقاص الوزن حسب منظمة الصحة العالمية"