loader-img-2
loader-img-2
18 July 2024
- ١٢ محرّم ١٤٤٦ -

مصدر : البيان

بايدن في ذكرى إنزال النورماندي: الديموقراطية في خطر أكثر من أي وقت مضى منذ الحرب العالمية الثانية

بايدن في ذكرى إنزال النورماندي: الديموقراطية في خطر أكثر من أي وقت مضى منذ الحرب العالمية الثانية

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، خلال إحياء ذكرى إنزال الحلفاء في الحرب العالمية الثانية، إن الديموقراطية معرضة للتهديد الآن أكثر من أي وقت مضى خلال العقود الثمانية الماضية.

وأضاف في بلدة كولفيل-سور-مير الفرنسية: "نحن نعيش في حقبة أصبحت فيها الديموقراطية معرضة للخطر في كل أنحاء العالم أكثر من أي وقت مضى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية".

وأضاف أن "الانعزالية لم تكن الحل قبل 80 عاماً، وهي ليست الحل اليوم".

وأكد بايدن خلال تكريمه لجنود الولايات المتحدة وجنود الحلفاء الآخرين الذين قاتلوا على شواطئ نورماندي في يونيو 1944، أن "التحالفات القوية" أساسية.

وقال: "إن ما فعله الحلفاء معاً قبل 80 عاماً يفوق بكثير أي شيء كان بإمكاننا القيام به وحدنا".

وأضاف: "شكل ذلك مثالاً قوياً على كيف أن التحالفات، التحالفات الحقيقية، تجعلنا أقوى وهو درس أتمنى ألا ننساه نحن الأميركيين أبداً".

وشدّد على أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن أوكرانيا التي تقاتل القوات الروسية منذ أكثر من عامين.

وقال بايدن: "لن ننسحب لأننا إذا فعلنا ذلك فسوف يتم إخضاع أوكرانيا ولن ينتهي الأمر عند هذا الحد".

ولفت إلى أن "جيران أوكرانيا سيكونون مهددين، وأوروبا بأكملها ستكون مهددة"، واصفاً الرئيس فلاديمير بوتين بأنه "طاغية عازم على الهيمنة".

وقال: "هناك أشياء تستحق القتال والموت من أجلها. الحرية تستحق. والديموقراطية تستحق".

وأشاد بايدن بحلف شمال الأطلسي ووصفه بأنه "أعظم تحالف عسكري في تاريخ العالم".

وقال في رسالة مبطنة إلى بوتين: "إن الناتو أكثر اتحاداً من أي وقت مضى وأكثر استعداداً للحفاظ على السلام".

 

• إرسال تعليق
• تعليقات المتابعين
كن أول من يكتب تعليقًا على "بايدن في ذكرى إنزال النورماندي: الديموقراطية في خطر أكثر من أي وقت مضى منذ الحرب العالمية الثانية"