loader-img-2
loader-img-2
13 July 2024
- ٠٧ محرّم ١٤٤٦ -

شرطة دبي تُمسك بـ شقيقين إفريقيين مطلوبين دولياً بغسل الأموال

شرطة دبي تُمسك بـ شقيقين إفريقيين مطلوبين دولياً بغسل الأموال

اعتقلت شرطة دبي شقيقين مُدرجين على قائمة المطلوبين لحكومة جنوب إفريقيا لتورطهما في قضايا جنائية وغسل أموال بعد طلب مقاضاة وتسليم دولي لـ "النشرة الحمراء" من المنظمة الدولية لمكافحة الجريمة "الإنتربول".

وتم إيلاء اهتمام بارز لعملية القبض على الأخوين راجيش وأتول جوبتا من قبل الأوساط المختلفة، نظراً لكونهما بالغي الثراء، وهما من أصل آسيوي وسبق اتهامهما بارتكاب حزمة من الجرائم في الهند، قبل أن ينتقلا إلى جنوب إفريقيا.

وصرحت شرطة دبي بأنه جرى التنسيق مع سلطات جنوب إفريقيا لتقديم ملف استرداد الشقيقين المقبوض عليهما لاستكمال الإجراءات القانونية المتبعة، مؤكدة أن عملية القبض عليهما ترسخ جهود دولة الإمارات في مكافحة جرائم غسل الأموال من خلال وزارة العدل، والنيابة العامة في دبي والمكتب التنفيذي لمواجهة غسل الأموال، ومكافحة تمويل الإرهاب ووحدة المعلومات المالية.

وكشفت وسائل إعلام أجنبية أن الأخوين ينتميان إلى عائلة «جوبتا» المعروفة بثرائها الفاحش، وهرباً إلى جنوب إفريقيا بعد توجيه اتهامات إليهما بالفساد وممارسة أنشطة مشبوهة متعلقة بجرائم غسل الأموال وتقديم رشاوى كبرى للفوز بمناقصات وعقود حكومية.

وانتقلت عائلةجوبتا إلى جنوب إفريقيا في عام 1993 نازحة من دولة الهند، قبل أن تداهم السلطات هناك مملكاتها في أكثر من مقاطعة عام 2018 من بينها مكاتب العائلة في مدينة دلهي. وتتضمن قائمة الاتهامات الموجهة للأخوين من قبل سلطات جنوب إفريقيا، غسل الأموال واستغلال نفوذ بعض السياسيين في الفوز بمناقصات وعقود بشكل غير شرعي، وجرائم أخرى.

وكشفت تحقيقات رفيعة المستوى أجرتها السلطات المختصة في جنوب إفريقيا أن الشقيقين النافذين استطاعا اختراق قطاعات مهمة والحصول على عقود فيها بشكل غير شرعي تشمل الطيران والسكة الحديد والموانئ والبنية التحتية لقطاع النفط مستغلين علاقتهما بمسؤولين مهمين هناك.

والجدير بالذكر أن دولة الإمارات كرّست جهودها لمكافحة جرائم غسل الأموال بالقبض أخيراً كذلك على مطلوب دولي آخر هو سانجاي شاه، بريطاني الجنسية، يبلغ من العمر 52 عاماً، أحد أبرز المطلوبين لدى السلطات الدنماركية، لتورطه في أكبر عملية احتيال ضريبي وغسل الأموال في تاريخ مملكة الدنمارك، بلغت قيمتها 12 مليار كرونة، ما يعادل حوالي 1.7 مليار دولار، وذلك من خلال إنشاء عدة شركات مُتخصصة في «تقديم طلبات استرداد ضرائب الأرباح ببيانات غير صحيحة».

• القبض على هذين الشقيقين يرسخ جهود الإمارات في مكافحة جرائم غسل الأموال من خلال وزارة العدل.


النعيمي: الإمارات تحرص على التعاون مع الشركاء الدوليين لملاحقة الجريمة

قال عبدالله بن سلطان بن عواد النعيمي وزير العدل: «إن اعتقال راجيش جوبتا وأتول جوبتا، وهما مطلوبان لدى جنوب إفريقيا ووفقاً للنشرة الحمراء الدولية الصادرة عن الإنتربول؛ هو أحدث مثال على التزامنا وجهودنا المستمرة لمكافحة التمويل غير المشروع، فالإمارات لا تكتفي بمنع الجرائم المالية الدولية فحسب، بل تحرص أيضاً على التعاون الوثيق والعمل مع الشركاء الدوليين من أجل الملاحقة الدولية للجريمة».

وأشاد بجهود السلطات المختصة في الدولة التي قادت هذه القضية بمهارة وخبرة وجمعت الأدلة المطلوبة للتمكن من الاعتقال، وهو ما يشير بوضوح إلى مساعي الدولة الاستباقية للتعاون بشكل وثيق مع شركائها الدوليين والمنظمات.

وأكد أن وزارة العدل وكافة الجهات المختصة بالدولة تحاول منع تمويل الجرائم بكافة أشكاله.

• إرسال تعليق
• تعليقات المتابعين
كن أول من يكتب تعليقًا على "شرطة دبي تُمسك بـ شقيقين إفريقيين مطلوبين دولياً بغسل الأموال"