loader-img-2
loader-img-2
23 June 2024
- ١٧ ذو الحجة ١٤٤٥ -

كتاب "هذا جسمي لا تلمسني" خيار مثالي لتعليم الطفل حق حماية جسده

كتاب

يُعد كتاب "هذا جسمي لا تلمسني" أحد أهم الكتب الموجّهة للأطفال التي ألّفتها ديمة العلمي بالتعاون مع المؤلفة منى أبو دية، حيث يهدف هذا الكتاب من خلال القصص المصوّرة القصيرة الى تشجيع كل أب وأم على التحدث مع أطفالهم وتوعيتهم بضرورة الانتباه لسلامة أجسادهم إيماناً منهم بأن مسؤوليتنا تتمثل في حماية الأطفال في المجتمع وتمكينهم من حماية أجسادهم وعدم الخوف من البوح عما في داخلهم أو في حال تعرضهم لأي أمر غريب ومشكوك فيه.

يشير الكتاب بين رسالة مهمة، وهي أن أجسام الأطفال ملكهم وحدهم وعلينا تذكيرهم دائماً بهذا الأمر، حيث خطرت فكرة تأليف الكتاب بعد نوعين من الإحصائيات التي أُجريت عن قضايا الاعتداء الجنسي على الأطفال، فقد كان النوع الأول من الإحصاء حول ما إذا كان الطفل يتحدث عن مشكلته أم لا، وتم الحصول على نسبة 60% من الأطفال الذين يتعرضون للاعتداء من دون إخبار ذويهم بهذه الحادثة.

بينما حسب الإحصاء الآخر حول من هو الجاني أو المعتدي على الطفل، فقد جاءت النسبة 90% لفئة الأقارب والأصدقاء ونسبة 10% يتم فيها الاعتداء عليهم على يد شخص غريب.

يتضمن الكتاب أجزاء أساسية يجب على الأم والأب الانتباه لشرحها للطفل وإيصال الصورة الصحيحة عنها وهي:

ملكية الجسد: يُعلّم هذا الأسلوب الطفل أسلوب التعامل مع الأصدقاء والأقارب.

المسميات: معرفة الأطفال للمسميات الصحيحة لأعضاء جسمهم الخاصة تجعلهم أقل عرضةً للإيذاء الجسدي، لذا يجب استخدام الأسماء الصحيحة وتجنّب استخدام الأسماء المستعارة، وبالتالي فهذا يقلل من تعرضهم لخطر الاعتداء، وهكذا يفهم الجُناة أن من الصعب الاعتداء عليهم لأنهم يتناقشون مع والديهم في هذا الأمر في حال إحساسهم بخطر معين.

دائرة الأمان: عادةً ما يشعر الطفل بالارتياح والأمان مع أشخاص معينين بغض النظر عن الوالدين أو الأخوة، وهذا شيء جميل يُكَوِن لديه دائرة أمان، فمن الممكن أن يكونوا أصدقاء أو أقارب ولكن في الوقت نفسه من الضروري أن يعرف الطفل أنه لا يحق لأي أحد على وجه الكرة الأرضية أن يلمس جسمه بصورة خاطئة حتى وإن كانوا ضمن هذه الدائرة.

وخطة الأمان: دائماً تناقش مع طفلك حول خطة أمان يجب تنفيذها في حال إحساسه بأمر غير طبيعي وخرج عن سيطرته. ذكّره بضرورة تطبيقها في حال كان بعيداً عنك، وإذا لم تستطع مساعدته، بيّن له أهمية الحديث عما حصل معه من دون إعطائه شعور الخوف والقلق حيال ما حدث معهم.

حيث تؤمن الكاتبة ديمة العلمي بأن الحديث مع الطفل عن الرسائل الأساسية المتعلقة بحماية جسده ضرورة قصوى يجب الانتباه إليها، فالكتب القصصية القصيرة هي إحدى الطرق للحديث عن موضوع سلامة جسم الطفل وتذكيره دائماً بأننا إلى جانبه مهما حصل معه وسنكون السند والمعين له لا عليه.

• إرسال تعليق
• تعليقات المتابعين
كن أول من يكتب تعليقًا على "كتاب "هذا جسمي لا تلمسني" خيار مثالي لتعليم الطفل حق حماية جسده"