loader-img-2
loader-img-2
24 July 2024
- ١٨ محرّم ١٤٤٦ -

"مادة سامة في التونة المعلبة".. تقرير يدق جرس الإنذار

حذر تقرير من أن مستويات الزئبق السام في التونة المعلبة "لا يمكن التنبؤ بها"، داعيا النساء الحوامل إلى تجنب تناولها.

وأجرت منظمة "Consumer Reports" الأميركية تحقيقا، قامت خلاله باختبارات على 30 علبة تونة من 5 علامات تجارية شهيرة، ووجدت أن كل واحدة منها احتوت على الزئبق.

وأشارت إلى أنه "كانت هناك تقلبات واسعة في المستويات بين العلب، حتى بين تلك التي تنتمي لعلامة تجارية واحدة"، وأن "3 علب احتوت على الكثير من الزئبق، لدرجة أن الباحثين قالوا إنه لا ينبغي تناولها على الإطلاق".

وقال مدير أبحاث سلامة الغذاء، جيمس روجرز: "من علبة إلى علبة، يمكن أن ترتفع مستويات الزئبق بطرق غير متوقعة، قد تعرض صحة الجنين للخطر".

وكانت مستويات الزئبق التي وجدتها المنظمة "ضمن معايير إدارة الغذاء والدواء"، التي تقول إن الحوامل يمكنهن تناول التونة المعلبة بكميات محدودة.

ويعتبر الزئبق خطيرا بشكل خاص على الأجنة النامية، لأن المعدن الثقيل يمكن أن يتداخل مع أدمغتهم وأجسادهم الصغيرة، مما يعرضهم لخطر مشاكل التعلم وفقدان السمع والبصر.

كما أنه يشكل خطرا على البالغين، ويمكن أن يدمر أجهزتهم العصبية والأمعاء والكلى، مما قد يؤدي إلى الأرق وفقدان الذاكرة وضعف العضلات، من بين أمور أخرى.

ويوجد الزئبق بشكل طبيعي في المحيطات، مما يعني أنه سيكون هناك دائما بعض الوجود في المأكولات البحرية مثل التونة، لكن المستويات تضاعفت 3 مرات في أجزاء من المحيط منذ الثورة الصناعية.

ويقول الخبراء إن المطر ينقل الزئبق من الغلاف الجوي إلى المحيط، ثم تمتصه الكائنات الحية.

ونظرا لأن هذه الكائنات تستهلكها الكائنات الحية الأخرى، فإنها تتراكم إلى تركيزات أعلى في السلسلة الغذائية. ولأن التونة سمكة مفترسة، فإن هذا يعني أنها تحتوي على تركيزات أعلى بكثير في أجسامها.

وفي هذا الصدد، قال الخبير البحري في جامعة نيويورك، نيكولاس فيشر، إن "مستويات الزئبق في التونة المعلبة يختلف اعتمادا على المحيط الذي جاءت منه التونة"، حسب ما أوضحت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأوضح: "في الصين والهند يحرقون الكثير من الفحم لتوليد الكهرباء، وعندما تحرق الفحم تطلق الكثير من الزئبق في الهواء، الذي يتساقط في النهاية مع تساقط الأمطار.. لذلك زادت مستويات الزئبق إلى حد ما في المحيط الهادئ".

وتابع: "بينما في المحيط الأطلسي، أظهرنا أن المستويات قد انخفضت قليلا، في المقام الأول بسبب الجهود المبذولة في أميركا الشمالية".

وبدوره، قال المعهد الوطني لمصايد الأسماك (NFI)، الذي يمثل مصنعي التونة المعلبة، إن "مستويات الزئبق الموجودة في المنتجات كانت أقل بكثير من الحد الذي حددته إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA)"، ردا على التقرير.

وقالت شركة "بامبل بي" المصنعة للتونة المعلبة: "الفوائد الصحية لاستهلاك المأكولات البحرية تفوق بكثير أي مخاطر محتملة، بما في ذلك المخاوف بشأن الزئبق".

من جانبها، قالت شركة "وايلد بلانيت"، الذي تحتوي تونة "سكيبجاك" الخاصة بها على أعلى مستوى من الزئبق، إنه "كان يتعين على الشركة الاختيار بين تقديم التونة بأقل مستوى ممكن من الزئبق، أو تقديم التونة من أفضل الممارسات المستدامة".

• إرسال تعليق
• تعليقات المتابعين
كن أول من يكتب تعليقًا على ""مادة سامة في التونة المعلبة".. تقرير يدق جرس الإنذار"