loader-img-2
loader-img-2
13 July 2024
- ٠٧ محرّم ١٤٤٦ -

مدن الملاهي في غزة يُنفض عنها الغبار لتشارك الأطفال عيدهم

مدن الملاهي في غزة يُنفض عنها الغبار لتشارك الأطفال عيدهم

بعد عامين من الانقطاع، جرّاء جائحة كورونا. تنفُض مدن الملاهي في غزة الغبار عن الآليات والألعاب (الميكانيكية) الترفيهية المتواجدة فيها، تجهيزا لاستقبال عيد الفطر. ويُعتبر العيد، موسما سنويا لعمل هذه المرافق والمنتجعات الترفيهية، التي تبقى آلياتها راكدة غالبية أيام السنة، ما عدا بعض المناسبات. ويجري العاملون في هذه المدن أعمال الصيانة للألعاب الكبيرة، والتأكد من معايير السلامة والأمان فيها، لضمان أفضل استقبال للزوار، خلال أيام العيد. وعانت هذه المدن، على مدار العامين الماضيين من ركود شبه تام، وذلك لحالة الإغلاق التي فرضتها جائحة كورونا. يقول وائل الخليلي، رئيس مجلس الإدارة في مدينة “أصداء” الترفيهية، بمدينة خان يونس، إن تجهيزات استقبال العيد، بدأت منذ نحو شهر تقريبا. وأضاف، إن هذا الموسم يأتي بعد عامين من الانقطاع، جرّاء جائحة كورونا. وأوضح أن مُدن الألعاب هي المتنفس الوحيد لزرع البسمة على وجوه الأطفال، مضيفا أن “مدينة أصداء، عكفت على دمج العنصر الترفيهي مع المفهوم الثقافي للفلسطينيين”. وتابع “لدينا مشاريع ترفيهية تم دمج العنصر الثقافي والقيمي فيها، مثل قطار العودة”؛ وهو أول قطار مُعلّق يجسد رحلة العودة، عبر إطلاق أسماء المدن الفلسطينية على محطات القطار.