loader-img-2
loader-img-2
23 June 2024
- ١٧ ذو الحجة ١٤٤٥ -

هل انتصر بوتن علي أوروبا بالروبل؟

هل انتصر بوتن علي أوروبا بالروبل؟

بعد إصدار الرئيس الروسي فلاديمير بوتن حزمة من القرارات التي تقضي بحماية الاقتصاد الروسي قبل أيام لمواجهة حزمة العقوبات الغربية والأمريكية التي صدرت في الفترة الأخيرة كرد علي الغزو الروسي للأراضي الأوكرانية.

وقد كان الهدف الأساسي من هذه العقوبات هو الضغط علي روسيا لإيقاف الحرب في ساعاتها وأيامها الأولي لا معاقبة الرئيس فلاديمير بوتن.

فيما كان الرد من الجانب الروسي أن التصعيد يقابل بالتصعيد لا التهدئة، إذ حدد الرئيس الروسي بوتن اجراء كافة المعاملات مع أوروبا بالعملة الروسية "الروبل" وأن تنتهي إجراءات التعميم والبدء علي هذا النحو في غضون أسبوع.

كما اتخذ بوتن قراراً بالامتناع عن استخدام ما وصفها بعملات بالدول " غير الصديقة" في نقل الغاز وأكد التزام موسكو بعقود توريد امدادات الغاز إلي أوروبا.

بعد قرار ألرئيس الروسي فلاديمير بوتين ببيع الغاز بالروبل الروسي يقف الأوربيين أمام خيارين لا ثالث لهما

الأول اما القبول بالروبل وهذا يعني عدم جدوي كل العقوبات علي روسيا بل أن ذلك يعني ان الغرب سيضطر لشراء الروبل بالعملات الصعبة لتمويل تكاليف الحرب في اوكرانيا ورفع قيمو الروبل عالمياً.

والخيار الثاني وقف صادرات الغاز الروسي وهذا يعني اغراق اوروبا في ازمة طاقة فعلية كبري لا سابقة لها