loader-img-2
loader-img-2
18 July 2024
- ١٢ محرّم ١٤٤٦ -

مصدر : البيان

هوكشتاين يعمل لتجنب "حرب أكبر" بين إسرائيل و"حزب الله"

هوكشتاين يعمل لتجنب

قال المبعوث الأمريكي الخاص إلى لبنان عاموس هوكشتاين أمس، إن واشنطن تسعى إلى تجنب اندلاع «حرب أكبر» بين إسرائيل و«حزب الله»، وذلك بعد تصاعد عمليات تبادل إطلاق النار عبر الحدود.

وقال هوكشتاين إن الرئيس الأمريكي جو بايدن أرسله إلى لبنان عقب زيارة قصيرة إلى إسرائيل لأن الوضع على الحدود «خطير». وأضاف «لقد شهدنا تصعيداً على مدى الأسابيع القليلة الماضية. وما يريد الرئيس بايدن فعله هو تجنب تفاقم التصعيد إلى حرب أكبر».

هوكشتاين الذي التقى قائد الجيش اللبناني في وقت سابق أمس، وتحدث إلى الصحافيين عقب اجتماع مع رئيس مجلس النواب نبيه بري، حث حركة حماس على قبول اقتراح بايدن «تتوفر فرصة أيضاً لإنهاء الصراع عبر الخط الأزرق» مع لبنان.

كما التقى هوكشتاين برئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي الذي أخبره أن «لبنان لا يسعى إلى التصعيد»، وفقاً لما نشره مكتب ميقاتي.

وقال فولكر تورك مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان إنه يشعر بالقلق بشأن التصعيد ودعا «إلى وقف الأعمال القتالية وإلى قيام الأطراف ذات النفوذ باتخاذ جميع الإجراءات الممكنة لتفادي حرب واسعة النطاق».

وتوعّد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس بالقضاء على «حزب الله» في حال اندلاع حرب شاملة. وقال، بحسب بيان صادر عن مكتبه «نحن قريبون جداً من اللحظة التي سنقرر فيها تغيير قواعد اللعبة ضد حزب الله ولبنان. في حرب شاملة، سيتم القضاء على حزب الله وسيُضرب لبنان بشدة».

وقال المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية دافيد مينسر «سوف نضمن عودة الإسرائيليين إلى منازلهم في شمال إسرائيل في سلام وأمان، سواء كان ذلك بالطرق الدبلوماسية أو العسكرية أو بأي طريقة أخرى. هذا الأمر ليس محل تفاوض. لا يمكن أن يتكرر ما حدث في السابع من أكتوبر في أي مكان في إسرائيل أو على أي من حدودها». وأضاف أن إسرائيل «تعرقل التعزيزات العسكرية لحزب الله وتخزينه للأسلحة من أجل إرهاب الإسرائيليين».

وأعقب تصاعد تبادل إطلاق النار الأسبوع الماضي فترة هدوء قصيرة خلال عطلة عيد الأضحى المبارك، لكن إسرائيل واصلت شن هجمات متفرقة. وأمس، استهدفت طائرة مسيرة إسرائيلية المدخل الشرقي لبلدة «العديسة» في جنوب لبنان، كما استهدفت طائرة مسيرة أخرى سيارة عند مفرق «البرغلية» شمال مدينة «صور» في جنوب لبنان، وهرعت سيارات الإسعاف إلى المكان.

وقصفت المدفعية الإسرائيلية وادي بلدة «شبعا» في قضاء حاصبيا وأطراف بلدة «راشيا الفخار» وأطراف بلدة الخيام بجنوب لبنان.

وأعلن حزب الله في بيانين منفصلين أن عناصره استهدفوا موقع «الرمثا» الإسرائيلي في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة و«ثكنة زبدين» في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بالأسلحة الصاروخية.

وكان الحزب أعلن في بيان سابق أن عناصره استهدفوا، دبابة «ميركافا» في موقع «حدب يارين» بمسيّرة انقضاضية.

وفي تطور لافت، نشر الإعلام الحربي لحزب الله مشاهد استطلاع جوي لمناطق متعددة في الشمال عادت بها طائرات القوة الجوية تتضمن مناطق في «حيفا» و«صفد» و«نهاريا» و«كرمئيل» و«العفولة» و«كريات شمونة» ومنشآت حيوية وعسكرية ومدنية إسرائيلية.

• إرسال تعليق
• تعليقات المتابعين
كن أول من يكتب تعليقًا على "هوكشتاين يعمل لتجنب "حرب أكبر" بين إسرائيل و"حزب الله""